رسالة من مسؤول

خدمة العملاء من أهم عوامل التميز والنجاح

اهتمام الشركات بعملاءها يعكس مدى نجاحها بأداء أعمالها المختلفة

عندما نتحدث عن الأنشطة اللوجستية فإننا نتحدث عن أنشطة متعلقة بالتشغيل وبفضل دعم القيادات الإدارية بالشركة اصبح الطريق نحو تدعيم الميزة التنافسية ، و زيادة الأرباح ، يبدأ من خلال خدمة العملاء وخفض التكاليف , أي أن استراتيجية التمايز و خاصة في التكلفة تتوقف إلى حد كبير على كفاءة أداء الأعمال اللوجستية من حيث التكلفة وكذلك على فعالية هذه الأعمال من حيث خدمة العملاء ، وبلغة أخرى فإن الأعمال اللوجستية يمكن أن تساعد الشركة على التوسع في السوق ، و زيادة حصتها السوقية ، و زيادة ربحيتها، ولابد من التنافس في كسب رضى عملاء الأفضل وهذا مايجعل القيمة التنافسية في السوق اعلى من مثيلاتها، فهو ليس سرا أن كل شركة تحتاج الى خطة و استراتيجية محكمة للاستمرار في النمو و النجاح في ظل الوضع التنافسي الكبير و السوق المفتوح، والمعلوم ان الشركات التي تعمل بعشوائية لن تدوم طويلا.

و ربما يعتبر البعض ان خدمة العميل تتعلق فقط بالقيام بأداء المهمة المكلف بها كفتح العقد أو لربما هي خروج العميل و هو راض من السعر أو وجود السيارة المطلوبة و لكن في الحقيقة ان هذه المفاهيم تغيرت الان و لا بد أن نتكلم و نركز على كل تفاعل يتفاعل مع أحد العملاء له تأثير على الرضا والولاء. إن رسم خريطة رحلة العملاء، أو خريطة الخبرة، على طول مسارها يسلط الضوء على الفرص الرئيسية لتعميق تلك العلاقات.

ومما لاشك فيه فإن خدمة شركة الأفضل تولي جانب خدمة العميل أولوية في جميع تعاملاتها فنحن نرى ان العميل هو سر نجاحنا وتميزنا لابد ان نولي جانب من العناية والرعاية لتجربة العملاء ففي كثير من الأحيان، عندما يستأجر العملاء ، فإنهم يتوقعون أن يرافق ذلك شعور لطيف. هناك شعور بالارتياح، في الحصول على ما يريدونه، و علينا التأكد من حصول العميل على ذلك من خلال اقتناعه و تمتعه بما واجهه في خلال رحلته معنا بكل سهولة منذ بدأ التفكير في احتياجه للخدمة الى الانتهاء منها بكل سهولة.

عمار بلبل

رئيس التشغيل – شركة الأفضل لتأجير السيارات

مقالات ذات صلة