رسالة من مسؤول

النجاح أحد أهم أسرار السعادة

التفكير الصحيح والإرادة القوية والتخطيط السليم من عوامل النجاح ولكنها لا تحقق النجاح وحدها بل لابد أن تُترجم إلى نشاط وعمل يتفق مع قدرات الفرد وصفاته الشخصية

من أهم أسرار السّعادة النّجاح، والنجاح يكون في جميع مناحي الحياة بعلاقة الإنسان اولاً بالله ومن ثم مع خلق الله، وليس بمقدور أي شخص الإهتداء لطريقها ، فهو يحتاج إلى العمل الدؤوب المستمر والإرادة القويّة وذلك لتتمكّن من الوصول لطريق النّجاح الذي هو أساس السعادة والفخروالإعتزازبالنّفس،

وعلى المستوى العملي فإن التفكير الصحيح والإرادة القوية والتخطيط السليم من عوامل النجاح ولكنها لا تحقق النجاح وحدها بل لابد أن تُترجم إلى نشاط وعمل يتفق مع قدرات الفرد وصفاته الشخصية، وهـذا النشاط وذاك العمل سوف يحقق النجاح شريطة ألاّ يحيد عن الخطة المرسومة بعد تفكير عميق ودقيق،
ومن هنا فليس كل عمل يجعل الإنسان ناجحًا ويحوز كل سبق، والعمل الدؤوب لا يأتى من فراغ، بل من نفس قوية وإرادة فتية وهمة سابقة، وسر ذلك كله في التفكير الإيجابي, وطرد كل مظاهر السلبية الداخلية، التى تحول بينه وبين الإستمرار، فربما تواصلت الأعمال ثم فجأة تتوقف، هنا يجب أن نبحث في طريقة تفكيرنا، هل هو ما يدفعنا للتفائل والحماس، أم هو ما يدفعنا لليأس والإحباط مما ينعكس سلباً على مسيرة النجاح والعطاء،

إن قطع أشواط النجاح يتوقف على قوة التغلب على العقبات، ومواجهة المشكلات، وتذليل الصعاب، وتحمل الآلام، وامتصاص التعب والإرهاق، وتجاوز كل فشل بجعله نقطة انطلاق جديدة، مما يعمل على تجديد الحياة، وبعث الحيوية في الأعمال، ومن ثم جني الثمار بأقل جهد، وبأسهل الطرق، وبأيسر تكلفة، وبأسرع وقت،

وما لمسنا من إدارتنا وفقها الله لكل خير سوى عين الحرص والتفائل والإستمرار في العمل الدؤوب المدروس والخطط البنائة للرقي بالشركة الى مصاف الشركات الرائدة في مجالها.

وسنواصل جميعاً على هذا النهج بإذن الله لنصنع الفرق ونحوزعلى قدم السبق

صالح الشمراني

مدير التسويق – شركة الأفضل لتأجير السيارات

مقالات ذات صلة