مقالات

العقود وأولويات التطوير

تكتسب العقود أهمية كبيرة في الحياة الاقتصادية ولها حضور مضطرد في المعاملات اليومية سواء للأفراد أو الكيانات الاعتبارية (شركات، مؤسسات، عامة أو خاصة) وقد أولتها الشريعة اهتماماً خاصاً وجاءت الآيات القرآنية الدالة على ذلك كقوله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ)، وقوله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنْتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ) وكما قال الرسول صلى الله عليه وسلم (المسلمون على شروطهم).

وفي إطار سعي شركة الأفضل لتطوير أعمال الشركة شرعت في مراجعة وتحديث سياسات وإجراءات العمل بكافة الإدارات لتواكب المعايير العامة والمتغيرات المتلاحقة في سوق صناعة تأجير السيارات داخل وخارج المملكة لتحقيق مجموعة من الأهداف منها:

•تقديم خدمات بمستوى متميز لمواكبة متطلبات وتطلعات مختلف العملاء.
•حفظ وتوثيق العلاقة بينها وبين عملائها في اطارها الشرعي والنظامي.
•المحافظة على أصول الشركة لتحقيق أعلى معدلات كفاءة التشغيل.

ولتحقيق هذه الأهداف أولت إدارة الشركة اهتماماً خاصاً بتطوير العقود باعتبارها الأداة الشرعية والنظامية التي تفرغ فيها علاقات الشركة وتعاملاتها مع الغير من المستأجرين أو الموردين وغيرهم بحيث أصبحت حتماً جميع الخدمات التي تؤديها الشركة أو تلك التي تؤدى لها تعود في أساسها إلى عقد أو اتفاق مكتوب ومعتمد من طرفيه يبين حقوق والتزامات كل طرف قبل الآخر ويشرعن عمليات الصرف واقتضاء الحقوق رضاءً (حال التنفيذ الطوعي لبنود العقد) أو قضاءً (حال التنازع والاختلاف).

فتم مراجعة علاقات الشركة مع الغير كمؤجري الفروع والمقار، وكالات السيارات، مراكز وورش الصيانة، مراكز بيع قطع الغيار، وموردي الزيوت والإطارات ومقدمي خدمات تجهيز السيارات بأدوات الأمن والسلامة أو بوحدات التبريد أو أي متطلبات خاصة يقتضيها التعاقد مع بعض العملاء، وكذلك شركات شحن ونقل السيارات بين المدن داخل المملكة وخارجها حتى أصبحت كل تلك المعاملات موثقة كتابة، وروعي فيها تحقيق أقصى فوائد ممكنة لشركة الأفضل كخيارات الفسخ وضمانات الرجوع حال العيوب وخلافه.

ولا شك أن هذا المنحى يساهم بشكل كبير مع غيره من المبادرات التطويرية في مواكبة التوجهات والسياسات العامة المستحدثة (نظام ضريبة القيمة المضافة)، ويسهل إجراءات المحاسبة، ويساعد على إبراز هوية الشركة والتعريف بها ويدعم الثقة في التعامل معها ويفتح لها آفاقاً جديدة من التوسع والانتشار.

وأخيراً مع عمل إدارة الشركة الدؤوب خلال الفترة الماضية وتضافر الجهود وتكامل الأدوار والعمل بروح الفريق بكل الإدارات من خلال رؤية واضحة ومعايير أداء وأهداف محددة تخطو شركة الأفضل بمشيئة الله خطوات واثبة نحو التقدم والنمو والازدهار.

محمد أبو إسماعيل

المستشار القانوني – شركة الأفضل لتأجير السيارات