مقالات

التدقيق الداخلي ودوره في إدارة المخاطر وتحقيق أهداف المؤسسات

أظهرت الدراسات والإحصاءات أن المؤسسات العالمية تخسر نحو 6% من متوسط دخلها السنوي نتيجة الاحتيال وسوء الاستخدام، وأيضاً أثبتت أن كثيراً من الخسائر كان من الممكن تجنبها لو أنه كانت هناك إدارة تدقيق فعّالة تستطيع إبراز الضعف في نظم الرقابة الداخلية والخلل في إدارة المخاطر بفاعلية وكفاءة، ولهذا السبب أصبحت حالياً مهنة التدقيق الداخلي تحظى باهتمام عالمي كبير ودعم من قبل مجالس الإدارة. كقسم تدقيق داخلي، يجب علينا أن نتأكد دائما من أننا نساعد الإدارة على تحقيق أهدافها من خلال اتباع منهج نظامي لتقييم وتحسين كفاءة إدارة المخاطر ونظم الرقابة الداخلية وقوانين الحوكمة.

والتعريف المتعارف عليه دولياً لمهنة التدقيق الداخلي هي أنها مهنة مستقلة تقوم بتقديم تأكيد موضوعي وأنشطة استشارية من أجل إضافة قيمة وسبل تطوير للعمليات في المؤسسات المختلفة، وبالرغم من حتمية استقلاليتها عن الإدارة التنفيذية؛ إلا أن إدارة التدقيق الداخلي جزء مهم ومكمّل للهيكل التنظيمي، لدورها الكبير في الحد من المخاطر المرتبطة بإدارة أعمال المؤسسة، فنحن كوحدة رقابة داخلية نحرص على وضع ضوابط رقابية من شأنها تحسين اداء المؤسسة ومعالجة الخلل عند وجوده.

ومن الجدير بالذكر بان قسم التدقيق الداخلي كونه جهة رقابية دائما ما يواجه تحديات كبيرة فيعتبره البعض بأنه مقيد لنشاطاتهم أو حتى عائق أمامهم، وهذا بطبيعة الحال غير صحيح فقسم التدقيق الداخلي حاله حال بقية الأقسام يعمل على انجاح المؤسسة عن طريق ضبط سير العمل بما يخدم مصلحة المؤسسة.

بهاء مروش

مدير التدقيق الداخلي – شركة الأفضل لتأجير السيارات